معلومات المرضى

العلاج التوليفي:
العلاج المناعي والعلاج الكيميائي الموجه

 

  1. يحتوي جهاز المناعة لدى الإنسان على كافة المستلزمات لمكافحة الخلايا السرطانية. حيث يقوم الجهاز المناعي بذلك مرات كثيرة لا حصر لها في أجسادنا دون أن نلحظ ذلك. إلا أنه قد يحدث أن تفر الخلايا السرطانية من آلية المراقبة هذه التي يقوم بها جهاز المناعة، وتبدأ في التكاثر. يسمى ذلك آلية الهروب (escape = المقابل الإنجليزي لكلمة هروب). وبذلك ينشأ الورم.
  2. وتعتبر أكثر الطرق مواءمة للطبيعة بشكل فعال على أطول مدى لمكافحة الورم هي دعم جهاز المناعة في استعادة قدرته على أداء مهامه مرة أخرى، ومن ثم مكافحة الورم. يقوم العلاج المناعي على استخدام مواد سرطانية مُعدة خصيصًا لتحذير الجهاز المناعي، ويتسبب في تكاثر خلايا المناعة الجسدية التي يدخل فيها الورم، وتتسبب في قتل هذه الخلايا.
  3. يجب تصغير أحجام الأورام الكبيرة عن طريق العلاج الكيميائي. العلاج المناعي يقوم بتحصين الورم بالكامل، وعلاجه، ومنعه بأفضل صورة ممكنة من النمو مجددًا.

الأسئلة الأكثر طرحًا:

الأعراض الجانبية:
من الأعراض الجانبية للعلاج المناعي أن ينجم عن التحصين في حالات نادرة حمى، وإعياء.

ما العلاج المناعي بتحصين الورم الشخصي؟
لكل مريض ورم مختلف عن غيره، بتشكيل فريد من نوعه للمستضدات (العلامات)، التي تؤثر في الاستجابة المناعية للورم. علاوة على ذلك فإن الكثير من هذه المستضدات فريدة من نوعها إلى حد كبير للغاية لهذا الورم فقط، وليس للأورام الأخرى.

ويتطلب هذا التفرد طريقة جديدة للعلاج، ومعالجة شخصية لكل ورم شخصي. العلاج المناعي بتحصين الورم هو أحد أشكال العلاج الشخصي الذي يتم فيه إعداد الجهاز المناعي الجسدي لمكافحة الورم الخاص.

عن طريق الجهاز المناعي الشخصي يتم استخدام الورم أو دم المريض لإنتاج لقاح شخصي يُحفز الجهاز المناعي على مكافحة الورم الخاص.

هل يُمكن تناول العلاج المناعي منفردًا، أم مدمجًا؟
العلاج المناعي الشخصي يتسبب لدى مرضى الأورام في استجابة مناعية يُمكن قياسها ويتم تعزيزها في الحالات المتقدمة، فمثلًا يجب مكافحة أحجام الورم الكبيرة عن طريق التزويد بالعلاج الكيميائي.

ما العلاج الكيميائي الموجه؟
العلاج الكيميائي الموجه (RCT) هو علاج كيميائي مخصص لجزء أو عضو محدد من الجسد. هدف العلاج الكيميائي الموجه (RCT) العلاج الكيميائي الموجه (RCT) هو علاج كيميائي يقتصر على عضو أو منطقة بالجسد. يكمن مبدأ العلاج الكيميائي الموجه (RCT) في تقليل حجم الورم المحدد عادة دون الإضرار بالمريض. مقارنة بالعلاج الكيميائي النظامي، فإن العلاج الكيميائي الموجه له أعراض جانبية أقل بشكل واضح، أو ليس له أعراض جانبية على الإطلاق، حيث يتم استخدام العلاج الكيميائي بشكل موجه على منطقة بعينها، ويتم فلترتها عن طريق الفلترة الكيميائية. وعن طريق التركيز المكاني العالي للعلاج الكيميائي أثناء العلاج يتم غالبًا تقليل حجم الورم بشكل بالغ أو أنه يرتد بالكامل، ويتحقق ذلك أيضًا عن طريق الانتشار المكاني. أحجام الورم المتبقية يُمكن إزالتها بسهولة لاحقًا عن طريق عملية جراحية.

لماذا يعتبر الدمج بين العلاج المناعي والعلاج الكيميائي الموجه توليفة جيدة؟
العلاج الكيميائي الموجه (RCT) له أعراض جانبية أقل بشكل ملحوظ من العلاج الكيميائي النظامي، حيث إنه يقلل حجم الأورام الكبيرة بشكل ملحوظ، ويدمر الخلايا السرطانية بطريقة تُطلق مستضدات الأورام في الجهاز الدموي، مما قد ينشط الجهاز المناعي لمكافحة السرطان.

هذه الاستجابة المناعية تدوم لفترة محدودة فقط، كما أن الدمج بين العلاج الكيميائي الموجه RCT والعلاج المناعي الشخصي قد يؤدي إلى الحصول على الاستجابة المناعية القوية والإبقاء عليها لفترة أطول، كما يُعطي لجهاز المناعة الفرص في مكافحة السرطان لفترة طويلة، وبالتوازي مع ذلك تحقيق علاجات إضافية.

ما الفرق بين العلاج المناعي الشخصي بالتحصين، وطرق العلاج المناعي الأخرى؟
توجد طرق علاج مناعي مختلفة، سواء على أساس الخلية أو على أساس العقار الطبي. العلاج المناعي القائم على أساس العقار الطبي (غالبًا باستخدام أجسام مضادة)

يعمل على تنشيط الجهاز المناعي بشكل غير محدد أثناء العلاج في مستشفى Medias مع التحصين الشخصي المحدد والقائم على الخلية، حيث إنه يستحث الاستجابة المناعية ضد مستضدات الورم الجسدي، ومن ثم يكون له نهج شخصي محدد جدًا بأضرار جانبية قليلة للغاية أو منعدمة.